رواد الـثــقـــافة والـعـلــــــــوم

إنْهَلْ مَعَنا مِنْ منابعِ العلمِ والمعرفة

رواد الثقافة والعلوم     إنهل معنا من منابع العلم والمعرفة
رواد الثقافة والعلوم     للتواصل مع ادارة الموقع يرجى المراسلة على البريد الالكتروني:hamasatnaeeme@hotmail.com
رواد الثقافة والعلوم          اهلا بالاخ yaf والف مرحبا
رواد الثقافة والعلوم     تحية للاخ الدكتور حسن عبيد
رواد الثقافة والعلوم     تحية للاستاذ محمد قرنفل

تصويت

المواضيع الأخيرة

» فوائد الخضار الصحية العجيبة
السبت 07 يناير 2012, 12:45 من طرف سلام الحاج

» الى الاخ جزائري
الخميس 04 فبراير 2010, 22:14 من طرف ابو قدور

» شكوى الى شركة احلى المنتديات
السبت 30 يناير 2010, 00:04 من طرف جزائري وأفتخر

» بيــان أول نوفمبر 1954
الجمعة 08 يناير 2010, 00:25 من طرف khmaya.k

» الأمل
الجمعة 01 يناير 2010, 23:53 من طرف ابو قدور

» أهلا وسهلا ومرحبا بالعضو الجديد أبو قدور
الخميس 17 ديسمبر 2009, 13:12 من طرف ابو قدور

» تهنئة ومباركة
الخميس 17 ديسمبر 2009, 12:57 من طرف جزائري وأفتخر

» عشق العلم و عشق الحسان مقارنة للشافعي :
الإثنين 14 ديسمبر 2009, 19:49 من طرف ابو قدور

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 20 بتاريخ الجمعة 21 ديسمبر 2012, 00:56

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1066 مساهمة في هذا المنتدى في 444 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 44 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو shahd4400 فمرحباً به.


    عناية فائقة ومحبة لائقة ...!!!

    شاطر
    avatar
    مالك ياسين
    المؤسس
    المؤسس

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 541
    نقاط : 4056
    التقييم : 1
    البـــلــد : سوريا
    المزاج : تمام الحمد لله

    default عناية فائقة ومحبة لائقة ...!!!

    مُساهمة من طرف مالك ياسين في الثلاثاء 18 أغسطس 2009, 16:23

    الناظر إلى سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم يجد أن رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم كان يُقدر المرأة (الزوجة) ويُوليها عناية فائقة... ومحبة لائقة. ولقد ضرب أمثلة رائعة من خلال حياته اليومية..
    فتجده أول من يواسيها..
    يُكفكف دموعها....
    يُقدر مشاعرها....
    لا يهزأ بكلماتها...
    يسمع شكواها...
    ويُخفف أحزانها...
    ولعل الكثير يتفقون معي أن كثيراً من الكتب الأجنبية الحديثة التي تُعنى بالحياة الزوجية، تخلو من الأمثلة الحقيقية، ولا تعدو أن تكون شعارات على الورق!!
    وتعجز أكثر الكتب مبيعاً في هذا الشأن أن تبلغ ما بلغه نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم،
    فهاك شيئاً من هذه الدرارى:
    --------------
    ـ الشرب والأكل في موضع واحد:
    لحديث عائشة: كنتُ أشرب فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيّ، وأتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيّ. رواه مسلم.

    ـ الإتكاء على الزوجة:
    لقول عائشة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكئ في حجري وأنا حائض. رواه مسلم.
    ـ التنزه مع الزوجة ليلاً:
    كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث. رواه البخارى.
    ـ مساعدتها في أعباء المنزل:
    سُئلت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان في مهنة أهله. رواه البخاري.
    ـ يهدي لأحبتها:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح شاة يقول: أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة. رواه مسلم.

    ـ يمتدحها:
    لقوله: إن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام. رواه مسلم.
    ـ يسرّ إذا اجتمعت بصويحباتها:
    قالت عائشة: كانت تأتيني صواحبي فكن ينقمعن (يتغيبن) من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان يُسربهن إلي ـ يُرسلهن إلي ـ . رواه مسلم.
    ـ يُعلن حبها:
    قوله صلى الله عليه وسلم عن خديجة "أني رُزقت حُبها". رواه مسلم.
    ـ ينظر إلى محاسنها:
    لقوله صلى الله عليه وسلم "لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خُلقاً رضي منها آخر. رواه مسلم.
    ـ إذا رأى امرأة يأت أهله ليرد ما في نفسه:
    لقوله: "إذا أبصر أحدكم امرأة فليأتِ أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه" رواه مسلم.
    ـ لا ينشر خصوصياتها:
    قال صلى الله عليه وسلم: إن من أشر الناس عند الله منزله يوم القيامة الرجل يُفضي إلى امرأته وتُفضي إليه ثم ينشر سرها. رواه مسلم.
    ـ التطيب في كل حال:
    عن عائشة رضي الله عنها قالت: كأني أنظر إلى وبيص المسك في مفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرم. رواه مسلم.

    ـ يعرف مشاعرها:
    عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة: إني لأعلم إذا كنتِ عني راضية وإذا كنتِ عنى غضبى .. أما إذا كنتِ عني راضية فإنك تقولين: لا ورب محمد. وإذا كنتِ عني غضبى قلتِ: لا ورب إبراهيم؟؟ رواه مسلم.
    ـ يحتمل صدودها:
    عن عمر بن الخطاب قال: صخبت على امرأتي فراجعتني، فأنكرت أن تراجعني! قالت: ولِمَ تُنكر أن أُراجعك؟ فوالله أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ليُراجعنه، وأن إحداهن لتهجره اليوم حتى الليل. رواه البخاري.

    ـ لا يضربها:
    قالت عائشة رضي الله عنها: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة له قط" رواه النسائي.
    ـ يواسيها عند بكائها:
    كانت صفية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، وكان ذلك يومها، فأبطت في المسير، فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تبكي، وتقول حملتني على بعير بطيء، فجعل رسول الله يمسح بيديه عينيها، ويُسكتها.." رواه النسائي.
    ـ يرفع اللقمة إلى فمها:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك لن تُنفق نفقة إلا أُجرت عليها حتى اللقمة ترفعها إلى في امرأتك" رواه البخارى.
    ـ إحضار متطلباتها:
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم: أطعم إذا طعمت وأكسِ إذا اكتسيت." رواه الحاكم وصححه الألباني.

    ـ الثقة بها:
    نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلاً، أن يُخونهم، أو يلتمس عثراتهم. رواه مسلم.
    ـ المبالغة في حديث المشاعر:
    للحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث منها: الرجل يُحدث امرأته، والمرأة تُحدث زوجها. رواه النسائي.
    ـ العدل مع نساءه:
    "من كان له امرأتان يميل لإحداهما على الأخرى، جاء يوم القيامة أحد شقيه مائل.." رواه الترمذي وصححه الألباني.
    ـ يتفقد الزوجة في كل حين:
    عن أنس رضي الله عنه قال: "كان صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار. رواه البخاري.
    ـ لا يهجر زوجته أثناء الحيض:
    عن ميمونة رضي الله عنها قالت: يُباشر نساءه فوق الإزار وهن حُيّضٌ. رواه البخاري..
    ـ يصطحب زوجته في السفر:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع بين نسائه، فآيتهن خرج سهمها خرج بها. متفق عليه.
    ـ مسابقته لزوجه:
    عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: تعالي أُسابقكِ، فسابقته، فسبقته على رجلي" وسابقني بعد أن حملت اللحم وبدنت فسبقني وجعل يضحك وقال هذه بتلك! رواه أبو داود.
    ـ تكنيته لها:
    عن عائشة قالت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم كل نسائك لها كنية غيري، فكناها "أم عبد الله" رواه أحمد.
    ـ يُشاركها المناسبات السعيدة:
    قالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ: "مررت ورسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم من الحبشة يلعبون بالحراب، فوقف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينظر إليهم، ووقفت خلفه، فكنت إذا أعييت جلست. أخرجه البخاري.
    ـ لا يستخدم الألفاظ الجارحة:
    وقال أنس رضي الله عنه: خدمت رسول الله عشر سنوات، فما قال لي لشيء فعلته، لمَ فعلته. رواه الدارمى.
    ـ احترام هواياتها وعدم التقليل من شأنها:
    عن عائشة رضي الله عنها: "كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل ينقمعن منه فيسر بهن فيلعبن معي." الأدب المفرد.
    ـ إضفاء روح المرح في جو الأسرة:
    عن عائشة رضي الله عنها قالت: زارتنا سودة يوماً فجلس رسول الله بيني وبينها، إحدى رجليه في حجري، والأخرى في حجرها، فعملت لها حريرة فقلت: كلي! فأبت فقلت: لتأكلي، أو لألطخن وجهك، فأبت فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهها، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها لتستقيد مني، فأخذت من القصعة شيئاً فلطخت به وجهي، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك. رواه النسائي.
    ـ لا ينتقصها أثناء المشكلة:
    عن عائشة رضي الله عنها تحكي عن حادثة الإفك قالت: إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي، كنت إذا اشتكيت رحمني، ولطف بي، فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك فأنكرت ذلك منه. كان إذا دخل علي وعندي أمي تُمرضني قال: كيف تيكم! لا يزيد على ذلك. رواه البخارى.
    ـ يرقيها في حال مرضها:
    عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحدٌ من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات. رواه مسلم.
    ـ يمتدح من يُحسن لأهله:
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم: خياركم خيارُكم لنسائهم. رواه الترمذي وصححه الألباني.
    يُمهلها حتى تتزين له:
    عن جابر قال: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فلما رجعنا ذهبنا لندخل، فقال: "أمهلوا حتى ندخل ليلاً أي عشاء "حتى تمتشط الشعثة، وتستحد المغيبة" رواه النسائي.
    ________________________________________
    صلى عليك الله ياعلم الهدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 27 أبريل 2018, 01:49